إعلامي لبناني يكشف عن أخطر سر أفشاه له رئيس يمني راحل وأغلى هدية تلقاها
السبت 6 مارس 2021 الساعة 23:15
سامي كليب

سامي كليب

مراقبون برس - ماجد الداعري - خاص

وصف الإعلامي اللبناني الشهير #سامي_كليب الرئيس اليمني الراحل #علي_عبدالله_صالح بالزعيم العظيم وقال أنه رفض هدية ساعة ذهب كان قدمها إليه أثناء كان مايزال رئيسا لليمن. وأنه كان أكثر الزعماء الذين فاجأوه إيجابا في مقابلاته الإعلامية. ورصد محرر مراقبون برس تأكيد كليب في حوار مع قناة mtv اللبنانية بأن صالح أفشى له سرا خاصا حينما دعاه يوما إلى مرافقته بالطائرة الخاصة لزيارة المحافظات الشرقية، وبعد ان سمح له قائد حراسته الذي قال انه يتوقع أنه كان يومها إبنه، بالدخول إليه إلى قمارته داخل الطائرة وبدأ يسأله عن تقييمه ورؤيته للواقع والوضع في مناطق جنوب لبنان وعامله بلطف بعد ان صار له أياما خلال زيارته تلك لليمن. وأوضح كليب أن صالح أبلغه يومها بأنه يتوق لقتال إسرائيل في مناطق جنوب لبنان. وأنه تفاجأ بحديثه وطلب منه السماح له بنشره يومها بصحيفة السفير اللبناني كون ذلك الحديث سيعجب اللبنانيين كثيرا، وخاصة بعد ان كان قبلها بأيام في زيارة لأمريكا، غير أنه رفض وقال له:مالك ياسامي تشتي الامريكان يشلونا من السلطة؟ فقال له:طيب هل تسمح لي بالنشر ان الامريكان قد يزيحوك من السلطة لو قلت انك ترغب بقتال إسرائيل!؟ فقال له نعم ولكن بعد موتى! وحينها ترحم عليه وقال الله يرحمه كان زعيما عظيما. لكنه قال قبلها أنه ناقشه حول الوضع ومظالم الجنوبيين وأنه وكان حادا في نقاشه معه، غير أنه رفض الأمر واستغرب من الأمر، فقال له أنه كان في لقاء مع القيادي الاشتراكي الراحل عمر جار الله وأخبره بالكثير من الحقائق حول ذلك. وكشف كليب عن تسلمه يوما راتبا شهريا وصل إلى مائة ألف دولار هو أكبر راتب تلقاه في حياته. وأشار إلى أنه أنهى تعاملاته مع قناة الجزيرة وبعدها الميادين وأصبح اليوم مكتفيا بقناته على اليوتيوب (حوار سامي) كون المستقبل الإعلامي اليوم لوسائل التواصل الحديثة كون ٧٠ بالمائة من الشباب العربي اليوم عزف عن مشاهدة وسائل الإعلام التقليدية كالتلفاز والاذاعات والصحف وانصرف لمواقع وقنوات التواصل الاجتماعي التي أكد أنها تمثل اليوم مستقبل الإعلام نتيجة تنامي نسب متابعاتها على حساب وسائل الإعلام التقليدية. وأعلن قيامه بدورات تدريبية مجانية للراغبين بالعمل الإعلامي كالتقديم التلفزيوني والعمل الصحفي.

إضافة تعليق
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*